• Default Alternative Text

    موثوقية بدون تأجيل

    يُعتبر تحديث البنية التحتية لمطار بدون التأثير في عمليات التشغيل و15 مليون مسافِر فكرة جريئة. يعتمد مطار جنيف على EcoStruxure™ Power لضمان توزيع "موثوق" للتيار الكهربائي في مبناه الذي يخدم ملايين المسافرين سنويًا.

    اكتشف بنية EcoStruxure
  • التحليق فوق السحاب دراسة حالة مطار جينيف

    تحديث التوزيع الكهربائي للمطار - من ساحة انتظار السيارات حتى مدرج الإقلاع - دون تأخير

    التحدي

    • شهد مطار جينيف نمواً في الحجم والبنية التصميمية على مدار سنوات.
     
    • كمطار دولي من الطراز العالمي، بمدرج طيران واحد فقط، يخدم مطار جينيف 15 مليون راكب كل سنة، ومن المتوقع ارتفاع هذا الرقم ليتجاوز 25 مليون بحلول عام 2030.
     
    • لمواكبة كثافة الطلب المتزايد عليه، قام مطار جينيف بتطوير بنيته التحتية وتجديد صالاته، وعنابر الحمولات والهناجر.
     
    • في الوقت نفسه يقوم المطار بتطوير نظام التوزيع الكهربائي الخاص به. غير أن التجديدات الكهربائية يمكن أن تحدث ارتباكاً.

    • بَحثَ مطار جينيف عن شريك موثوق - شريك يدرك طبيعة ضغوط بيئة عمل عالمية تعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، ويستطيع تقديم حلول مبتكرة وموثوقة في بيئات شديدة الحساسية.

    Geneva_3-980x490

    الحل

    الموثوقية والكفاءة مع بنية EcoStruxure
      
    المنتجات المتصلة: وحدة توصيل الكهرباء SM6 ووحدة EasergyT200 ووحدة توصيل الكهرباء RM6

    • في عام 2011، بدأ مطار جينيف مشروعه الحصري MEGA (تحديث كهرباء مطار جينيف) بالاشتراك مع شنايدر إلكتريك.
     
    • بدأ ذلك بتجديد كامل وتركيب نظام جهد كهربائي متوسط جديد - من المحولات إلى معدات التوزيع إلى برنامج المراقبة

    • قدم المشروع أيضا كبائن جهد كهربائي منخفض في كافة أنحاء الموقع، وهو ما أتاح لفريق عمل المطار إمكانية مركزة جميع معلومات الطاقة وإعداد تقارير طاقة دقيقة

    • تقوم شنايدر إلكتريك بأعمال التطوير التقني وتحسين تجربة الركاب بمطار جينيف دون التأثير على حركة العمليات اليومية

    لقطات من المشاريع

    النتائج

    • تحسين الموثوقية بحلول مبتكرة يُعتمد عليها
    • تحديث بتكلفة اقتصادية باستخدام منتجات جاهزة للاستخدام
    • مراقبة وتحكم عن بعد في المحطات الفرعية
    • الاندماج مع برمجيات شركة أخرى في مركز التحكم
    • توفير الأماكن بفضل وحدة توصيل الكهرباء الداخلية